الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

ⵜⴰⴳⴷⵓⴷⴰ ⵜⴰⵣⵣⴰⵢⵔⵉⵜ ⵜⴰⵎⴰⴳⴷⴰⵢⵜ ⵜⴰⵖⴻⵔⴼⴰⵏⵜ

مصالح الوزير الأول

ⵉⵎⴻⵥⵍⴰ ⵏ ⵓⵏⴻⵖⵍⴰⴼ ⴰⵎⴻⵏⵣⵓ

60éme anniversaire de l'indépendance

اللجنة الكبرى المشتركة الجزائرية-الموريتانية : التوقيع على اتفاقيات هامة لرفع التعاون ومواجهة التحديات المشتركة

اللجنة الكبرى المشتركة الجزائرية-الموريتانية : التوقيع على اتفاقيات هامة لرفع التعاون ومواجهة التحديات المشتركة
14-09-2022

انعقدت، يوم الأربعاء 14 سبتمبر 2022 بنواكشوط، أشغال الدورة التاسعة عشرة للجنة المشتركة الكبرى الجزائرية-الموريتانية للتعاون برئاسة الوزير الأول، السيد أيمن بن عبد الرحمان، و نظيره الموريتاني، السيد محمد ولد بلال مسعود، كللت بالتوقيع على 26 اتفاقية ومذكرة تفاهم تخص قطاعات عديدة.

وأكد الوزير الأول، السيد أيمن بن عبد الرحمان، في تصريح صحفي عقب اختتام أشغال اللجنة الكبرى أن هذه الدورة سمحت "بالوقوف على واقع وآفاق العلاقات الجزائرية-الموريتانية والتأكيد على الإرادة المشتركة التي تحذونا للمضي قدما في تطوير وتنويع التعاون الثنائي، من خلال استكمال المشاريع القائمة، واستكشاف آفاق أخرى للشراكة والاستثمار، وفق خارطة طريق تحدد أولوياتنا وأهدافنا المشتركة في أطر زمنية محددة".

وذكر أن تنظيم هذه الدورة، يأتي تنفيذا لتوجيهات قائدي البلدين، رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، وأخيه فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، المسداة خلال زيارته إلى الجزائر في ديسمبر المنصرم، حيث اتفقا على تنشيط أطر التعاون الثنائي وتفعيل آليات التشاور والتنسيق بين البلدين على كافة المستويات، ووجها في هذا السياق بعقد اللجنة المشتركة الكبرى، كما أكدا على الطابع الاستراتيجي والمتميز للعلاقات الثنائية.

كما أشار الوزير الأول، السيد أيمن بن عبد الرحمان، في تصريحه إلى الاتفاقات الهامة التي تمخضت عن أشغال هذه الدورة لاسيما في المجالات الأمنية أين جدد البلدان عزمهما على تعزيز التعاون من أجل مواجهة التحديات المشتركة، وفي مجالات الطاقة التي تتوفر فيها الجزائر على قدرات هامة وخبرة واسعة، ستتقاسمها لمرافقة موريتانيا فيما هي مقبلة عليه في ميدان الغاز.

استقبال من طرف رئيس الجمهورية الموريتاني بالقصر الرئاسي

وفي هذا الشأن، أكد الوزير الأول، السيد أيمن بن عبد الرحمان قائلا: "سنعمل سويا، وبكل جهد، على الرفع من المبادلات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، والتي عرفت تحسنا لافتا خلال الفترة الأخيرة، بفضل إنشاء المعبر الحدودي، وافتتاح خط بحري بين البلدين، دون أن ننسى المشروع الاستراتيجي الهام المتمثل في الطريق الرابط بين تندوف الجزائرية والزويرات الموريتانية، والذي سيكون عن حق رواقا اقتصاديا كفيلا بتنشيط الحركية الاقتصادية بين البلدين وفي المنطقة برمتها، ونحن نفتخر بهذه المساهمة التي تقدمها الجزائر عن طريق هذا المشروع لتعزيز جهود الاتحاد الإفريقي في الدفع بالتكامل والاندماخ بإفريقيا".

وفضلا عن ذلك حَظِيَتْ مجالات أخرى، خاصة منها الصيد البحري، والتعليم العالي والتكوين المهني، بقسط وفير من المناقشات تم التوصل بشأنها إلى تدابير ملموسة ستنفذ في القريب العاجل لتُضاف إلى المكاسب المشتركة على درب الشراكة الإستراتيجية التي يصبو إليها.

وفي نهاية زيارته إلى موريتانيا، استقبل من طرف رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني. كما كانت له محادثات ثنائية مع نظيره الموريتاني، السيد محمد ولد بلال مسعود، تطرق فيها الطرفان إلى مجالات التعاون بين البلدين وسبل تعزيزها.

وقام الوزير الأول، السيد أيمن بن عبد الرحمان، رفقة وفد وزاري هام، بزيارة عمل إلى موريتانيا الشقيقة، دامت يومين في إطار انعقاد الدورة التاسعة عشرة للجنة الكبرى المشتركة الجزائرية الموريتانية للتعاون التي احتضنت أشغالها العاصمة نواكشوط اليوم الأربعاء.