الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

ⵜⴰⴳⴷⵓⴷⴰ ⵜⴰⵣⵣⴰⵢⵔⵉⵜ ⵜⴰⵎⴰⴳⴷⴰⵢⵜ ⵜⴰⵖⴻⵔⴼⴰⵏⵜ

مصالح الوزير الأول

ⵉⵎⴻⵥⵍⴰ ⵏ ⵓⵏⴻⵖⵍⴰⴼ ⴰⵎⴻⵏⵣⵓ

60éme anniversaire de l'indépendance

الوزير الأول يشرف على افتتاح المؤتمر العربي الثالث للوزراء والقيادات المسؤولة عن التعليم والتدريب الفني

الوزير الأول يشرف على افتتاح المؤتمر العربي الثالث للوزراء والقيادات المسؤولة عن التعليم والتدريب الفني
26-12-2022

أشرف الوزير الأول، السيد أيمن بن عبد الرحمان، يوم الاثنين 26 ديسمبر 2022، على افتتاح أشغال الدورة الثالثة لمؤتمر الوزراء والقيادات المسؤولة عن التعليم والتدريب الفني والمهني في الوطـن العربي.

ويأتي تنظيم هذا المؤتمر بالجزائر استجابة لالتماس تقدمت به الهيئة المديرة للمنظمة العربية للتدريب والثقافة والعلوم "الألكسو"، إحدى المنظمات الـمُتخصصة تعمل في نطاق جامعة الدول العربية والتي تُعنى بالخصوص، بالنهوض بالثقافة العربية وتطوير مجالات التربية والثقافة والعلوم على المستويين الإقليمي والقومي والتنسيق المشترك ما بين الدول العربية الأعضاء.

وقال الوزير الأول، السيد أيمن بن عبد الرحمان، في كلمة له بهذه المناسبة أن هذا الحدث الهام ينعقد في سياق زمني خاص بالنسبة للجزائر التي احتضنت، في فترة غير بعيدة، القمة ال 31 لجامعة الدول العربية التي اتخذت شعار "لم الشمل" عنوانًا لها، بحيث شهدت حضور جميع الدول المنضوية تحت لواء هذه الجامعة.

وأكد في هذا الصدد أن الجزائر تولي أهمية فائقة لمجمل القضايا التي تهم مصلحة المواطن، ومن بينها تلك المتعلقة بمنظمة "الألكسو" والتي يشكل فيها مجال التعليم والتدريب الفني والمهني ركيزة أساسية لتوفير الموارد البشرية الـمُؤّهلة لجميع الدول العربية من خلال التكفل الدائم والمُسّتمر بالكفاءات والمؤهلات على مستوى مختلف الهيئات والمؤسسات بمختلف أصنافها وأشكالها وضمان التكوين لمختلف فئات المجتمع، لإدماجهم في عالم الشغل.

كما اغتنم الوزير الأول هذه المناسبة لعرض المكانة التي يحتلها قطاع التكوين والتعليم المهنيين ضمن الإستراتيجية التنموية للجزائر والإمكانيات المسخرة ماديًا وبشريًا والتي تبرز من خلال شبكة المؤسسات التكوينية العاملة والتي يفوق عددها 1.200 مؤسسة تكوينية تستقبل أكثر من نصف مليون متربص ومتمهن وتلميذ.

وإلى جانب ذلك، يضيف الوزير الأول، يحوز القطاع على مدونة للشعب والتخصصات في مجال التكوين المهني تتشكل من 23 شعبة مهنية تضم 495 تخصصًا مهنيا، قابلة للتحيين والتجديد، كلما دعت الحاجة.

واعتمدت طبعة المؤتمر التي تحتضنها الجزائر، كعنوان: "مواءمة التعليم والتدريب الفني والمهني مع سوق الشغل ومستقبل الاقتصاد الأخضر والرقمنة" حيث سيدرس المشاركون في أشغال المؤتمر الإشكاليات ذات الصلة بموضوع اللقاء والمتمثلة أساسًا في توفير سُبل الالتحاق بالتدريب الفني والتكوين المهني لمختلف فئات المجتمع في الوطن العربي، بالإضافة إلى تحديد دور التعليم والتدريب الفني والتكوين المهني في الاستراتيجيات التنموية للبلدان العربية.

كما يهدف المؤتمر إلى اعتماد خطة التطوير الشامل لقطاع التعليم والتدريب الفني والمهني في الوطن العربي، وتعميم وإثراء التجارب الوطنية وتعزيز المنظومة القانونية والبيداغوجية والهيكلية للقطاع، من خلال بلورة إطار مرجعي مُوّحد للمؤهلات لضمان جودة التدريب والتكوين، بما يتماشى والمعايير التي يتطلبها سوق الشغل عربياً و دوليًا.